كانون الأول / ديسمبر  2008

 


 

زمن  الزحفطون

أنور يونان


1

يقول البعض: هو "نوع" جديد من البشر... ولد من رحم اللغة في الخمسينات من القرن الماضي.

شاهدهم الأديب  اللبناني الراحل سعيد تقي الدين يزحفون على بطونهم نحو أبواب القصر الجمهوري (حين كان  لساكن ذلك القصر شأن في لبنان) فنحت لهم، من ذل الزحف وشره البطون، هذه الصورة "الجميلة"  المعبرة : زحفطون.

.. مر نصف قرن على رحل سعيد تقي الدين.

نسي القوم، أو كادوا، ذلك الأديب الجميل وسخريته اللاذعة وهو  يصف "رجرجة" مؤخرة  الزحفطون في المناسبات "الوطنية"، وما أكثرها !..  

(لحسن حظه؛ لا يحتاج الزحفطون لكعب عال  كي يتقن تلك الرجرجة  ويتفنن بتنويعها على نغمات طبالي القصر)

ونسوا كلمة زحفطون.

رغم هذا فقد  تناسل هذا "النوع"، كما تتناسل الأرانب،  بوتيرة سريعة لم تعرفها فصيلة  أخرى من البشر...  و"أعمروا" القارة العربية من خليجها إلى محيطها.

2 -

لنعترف، ونحن ننحني  بـ"خشوع" أمام أجهزة القمع العربية وسادتها، أن هذه الأجهزة نجحت، نجاحا باهرا، في استنساخ الزحفطون، وأن  التحول إلى جنس الزحفطون هذا  لم يكن عسيرا على كثير من  المواطنين "المغلوبين على أمرهم".

حين لا يكون أمامك من خيار سوى أن تجوع ويجوع أطفالك، أو أن تتحول إلى زحفطون. فليس من الصعب أن تدوس على عنفوانك وكرامتك  وتختار "أهون الشرين".

في البلاد  التي لا يمكن فيها لذبابة أن  تتزوج إلا بعد  الحصول على ثلاث موافقات أمنية، يكون  الحديث عن الكرامة والعنفوان  أقرب إلى المزاح الثقيل.. والسفيه.

3

كذلك لم يكن عسيرا، على أنظمة الاستبداد العربية، استنساخ هذا النوع من "البشر" في مؤسساتها الإعلامية.

كي تستمر هذه الأنظمة متربعة على عروشها  يتوجب  عليها أن تكذب لتخفي الحقائق عن شعوبها. وكما فعل هتلر وستالين؛ أسست وزارات للإعلام مهمتها غسل مخ المواطن. واخترعت، بالترغيب والترهيب،   شخصيات "وهمية" لـ: قومي وعروبي ووطني وتقدمي واشتراكي.. الخ. قنـّعت بها وجه  الزحفطون؛  لتتصدى للـ "مؤامرة" الصهيونية، الاميركية، الامبريالية .. وتحول أنظار المواطن عما تقوم به مافياتها من سرقة  لقوت المواطن وخيرات الوطن .. وكرامة الأمة وعنفوانها.

4

إن كنا نفهم هشاشة  "المواطنين المغلوبين على أمرهم" وأسباب تحولهم إلى جنس الزحفطون.

ونفهم أن تدافع أنظمة الاستبداد عن نفسها باستنساخ  إعلاميين وكتاب وفنانين  "مثقفين" من جنس الزحفطون.

فكيف لنا أن نفهم تحول "قاضي قضاة" أو   "مفتي ديار"  إلى هذا الجنس  الخبيث !؟

كيف أمكن للمشاهد "الورع" أن يستمرئ، قبل عشرة أيام من اليوم،  ذلك المشهد "الغير شكل" على شاشات التلفزيون، بمناسبة الاحتفال بمرور 60 عاما على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان!؟

كان مشهدا "رائعا حقا"  رأينا فيه  "مفتي ديار"،  وسمعناه "يخترع" الصفات الديموقراطية "الحميدة" لرئيس دولة  مستبد  لا يزال يحكم، سعيدا ووحيدا، منذ ما يزيد عن عشرين عاما!

وكيف يمكن لهذا المشاهد "الورع" أن يصدق "قاضي قضاة"  حزم أمره، في سبيل حفنة من الدولارات، على "شهادة زور"  تشيد  بـ"عدالة" نظام يعتقل الرأي ويغتال  أبسط حقوق الإنسان المذكورة في الميثاق المحتفى به!؟

5

لم يتوقف  نسل الزحفطون عن إنجاب هؤلاء الأذلاء؛ من  مواطن مغلوب على أمره، إلى  "مثقف"  منافق،  إلى مفتي ديار  أو قاضي قضاة  يقف   على باب السلطان!

أنجب، أيضا،  أنظمة حاكمة  مستبدة،  ومنافقة،   "تتزحفط" على عتبات  الباب العالي، دون أن تجرؤ على فتح فمها بقول كلمة حق.

بالأمس عين باراك أوباما، الرئيس الأميركي المنتخب،  رام ايمانويل رئيسا لموظفي البيت الأبيض.

لو كان رام ايمانويل  خدم في الجيش المصري في حرب ضد إسرائيل، لكانت إقالته من هذا المنصب الخطير من الأمور السهلة على إسرائيل، بالضغط  الرسمي المعتاد، وإن احتاج الأمر  بإقامة اللوبي اليهودي  الدعوى على باراك أوباما الذي خرج عن القانون لأن القانون الأميركي لا يجيز لموظفي الدولة  ازدواجية الولاء لدولة أخرى، فكيف إن كان  الموظف يحتل مثل هذا المنصب الخطير !؟

أما حين يحمل  رام ايمانويل  الجنسية الإسرائيلية، وهو الذي خدم في الجيش الإسرائيلي،  فلا مسؤول واحد، في دولة عربية ما، جرؤ على انتقاد تعيينه في هذا المنصب الذي تمر عبره شؤون الرئاسة،  بما فيها  السياسة الخارجية تجاه الدول العربية!

ولأن الزحفطون سيد الزمان العربي ، لم يجرؤ أحد من ذلك "اللوبي العربي"،  الذي  يدعون دعمهم له،  على استشارة مكتب محاماة  أميركي  لدراسة هذا الأمر... فما بالك بتكليف ذلك المكتب برفع دعوى ضد الرئيس المنتخب  أوباما بتهمة خرق القوانين الأميركية ؟؟

6

القارئة العزيزة، القارئ العزيز؛

في هذا الزمن الرديء، لا يبقى علينا سوى أن نتحسس رؤوسنا ثلاث مرات قبل النوم.

هو  زمن الزحفطون !

 


 
   

إن استحسنت هذا الموضوع أخبر أصدقائك به

 

 

 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

un compteur pour votre site